http://3asoolah.roo7.biz

حيــاكــم الـلـه فـي مـنـتدي عسـوله
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وصايا التبي صلى الله عليه وآله وسلم لأبي ذر ( رضي الله عنه ) الجزء الثاني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
القلب الشجاع



عدد المساهمات : 55
تاريخ التسجيل : 16/06/2009
الموقع : http://3asoolah.roo7.biz/forum.htm

مُساهمةموضوع: وصايا التبي صلى الله عليه وآله وسلم لأبي ذر ( رضي الله عنه ) الجزء الثاني   الثلاثاء يونيو 23, 2009 2:42 am

السلام عليكم ورحمة الله



من وصايا النبي صلى الله عليه وآله وسلم للصحابي الجليل أبي ذر رضي الله عنه


يا أباذر: ما عبد الله عزوجل على مثل طول الحزن.

يا أباذر: من أوتي من العلم ما لا يبكيه لحقيق أن يكون قد أوتي علما لا ينفعه، إن الله نعت العلماء فقال عزوجل: " إن الذين أوتو العلم من قبله إذا يتلى عليهم يخرون للاذقان سجدا ويقولون سبحان ربنا إن كان وعد ربنا لمفعولا، ويخرون للاذقان يبكون ويزيدهم خشوعا ".

يا أباذر: من استطاع أن يبكي فليبك. ومن لم يستطع فليشعر قلبه الحزن وليتباك، إن القلب القاسي بعيد من الله تعالى ولكن لا يشعرون.

يا أباذر: يقول الله تعالى: لا أجمع على عبد خوفين ولا أجمع له أمنين، فإذا أمنني في الدنيا أخفته يوم القيامة وإذا خافني في الدنيا آمنته يوم القيامة.

يا أباذر: لو أن رجلا كان له كعمل سبعين نبيا لاحتقره وخشي أن لا ينجو من شر يوم القيامة.

يا أباذر: إن العبد ليعرض عليه ذنوبه يوم القيامة فيمن ذنب ذنوبه فيقول:

أما إني كنت خائفا مشفقا فيغفر له.

يا أباذر: إن الرجل ليعمل الحسنة فيتكل عليها ويعمل المحقرات حتى يأتي الله وهو عليه غضبان. وإن الرجل ليعمل السيئة فيفرق منها يأتي آمنا يوم القيامة.

يا أباذر: إن العبد ليذنب الذنب فيدخل به الجنة، فقلت: وكيف ذلك بأبي أنت وأمي يا رسول الله؟ قال: يكون ذلك الذنب نصب عينيه تائبا منه قارا إلى الله عزوجل حتى يدخل الجنة.

يا أباذر: الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت. والعاجز من أتبع نفسه وهواها وتمنى على الله عزوجل الاماني.

يا أباذر: إن أول شئ يرفع من هذه الامة: الامانة والخشوع حتى لا تكاد ترى خاشعا.

يا أباذر: والذي نفس محمد بيده لو أن الدنيا كانت تعدل عندالله جناح بعوضة أو ذباب ما سقى الكافر منها شربة من ماء.

يا أباذر: إن الدنيا ملعونة ملعون ما فيها إلا ما ابتغي به وجه الله. وما من شئ أبغض إلى الله تعالى من الدنيا خلقها ثم عرضها فلم ينظر إليها ولا ينظر إليها حتى



تقوم الساعة. وما من شئ أحب إلى الله من الايمان به وترك ما أمر بتركه.

يا أباذر: إن الله تبارك وتعالى أوحى إلى أخي عيسى عليه السلام: يا عيسى: لا تحب الدنيا فإني لست احبها وأحب الاخرة، فإنما هي دار المعاد.

يا أباذر: إن جبرئيل (عليه السلام) أتاني بخزائن الدنيا على بغلة شه باء فقال لي: يا محمد:

هذه خزائن الدنيا ولا تنقصك من حظك عند ربك، فقلت: حبيبي جبرئيل لا حاجة لي بها، إذا شبعت شكرت ربي وإذا جعت سألته.

يا أباذر: إذا أراد الله عزوجل بعبد خيرا فقهه في الدين وزهده في الدنيا وبصره بعيوب نفسه.

يا أباذر: ما زهد عبد في الدنيا إلا أنبت الله الحكمة في قلبه وأنطق بها لسانه وبصره بعيوب الدنيا ودائها ودوائها وأخرجه منها سالما إلى دار السلام.

يا أباذر: إذا رأيت أخاك قد زهد في الدنيا فاستمع منه فإنه يلقن الحكمة، فقلت: يا رسول الله: من أزهد الناس؟ فقال: من لم ينس المقابر والبلى وترك فضل زينة الدنيا وآثر ما يبقى على ما يفنى ولم يعد غدا من أيامه وعد نفسه في الموتى.

يا أباذر: إن الله تبارك وتعالى لم يوح إلي أن أجمع المال [إلى المال] ولكن أوحى إلي أن سبح بحمد ربك وكن من الساجدين واعبد ربك حتى يأتيك اليقين.

يا أباذر: إني ألبس الغليظ واجلس على الارض وألعق أصابعي وأركب الحمار بغير سرج وأردف خلفي، فمن رغب عن سنتي فليس مني.

يا أباذر: حب المال والشرف أذهب لدين الرجل من ذئبين ضاريين في زرب الغنم فأغارا فيها حتى أصبحا فماذا أبقيا منها؟ قال: قلت: يا رسول الله الخائفون الخاضعون المتواضعون الذاكرون الله كثيرا، أهم يسبقون الناس إلى الجنة؟ فقال:

لا، ولكن فقراء المسلمين، فإنهم يأتون يتخطون رقاب الناس، فيقول لهم خزنة الجنة كما أنتم حتى تحاسبوا، فيقولون: بم نحاسب؟ فوالله ما ملكنا فنجور ونعدل ولا افيض علينا فنقبض ونبسط ولكن عبدنا ربنا حتى دعانا فأجبنا.

يا أباذر: إن الدنيا مشغلة للقلوب والابدان وإن الله تبارك وتعالى سائلنا عما نعمنا في حلاله فكيف بما أنعمنا في حرامه؟

يا أباذر: إني قد دعوت الله جل ثناؤه إن يجعل رزق من يحبني كفافا وأن



يعطني من يبغضني كثرة المال والولد.

يا أباذر: طوبى للزاهدين في الدنيا الراغبين في الاخرة الذين اتخذوا أرض الله بساطا وترابها فراشا وماءها طيبا واتخذوا كتاب الله شعارا ودعاءه دثارا، يقرضون

الدنيا قرضا.

يا أباذر: حرث الاخرة العمل الصالح. وحرث الدنيا المال والبنون.

يا أباذر: إن ربي أخبرني، فقال: وعزتي وجلالي ما أدرك العابدون درك البكاء وإني لابني لهم في الرقيق الاعلى قصرا لا يشركهم فيه أحد. قال: قلت: يا رسول الله: أي المؤمنين أكيش؟ قال: أكثرهم للموت ذكرا وأحسنهم له استعدادا.

يا أباذر: إذا دخل النور القلب انفسح القلب واتسع، قلت: فما علامة ذلك بأبي أنت وأمي يا رسول الله؟ قال (صلى الله عليه وآله وسلم): الانابة إلى دار الخلود والتجافي عن دار الغرور والاستعداد للموت قبل نزوله.

يا أباذر: اتق الله ولا تر الناس إنك تخشى الله فيكرموك وقلبك فاجر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://3asoolah.roo7.biz/forum.htm
عسوله
مديره عسوله
مديره عسوله
avatar

عدد المساهمات : 157
تاريخ التسجيل : 14/06/2009
العمر : 29
الموقع : http://3asoolah.roo7.biz

مُساهمةموضوع: رد: وصايا التبي صلى الله عليه وآله وسلم لأبي ذر ( رضي الله عنه ) الجزء الثاني   الثلاثاء يونيو 23, 2009 12:18 pm

جزاااااااااااااك خير
يعطيك العايه على المجهود


عسوله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://3asoolah.roo7.biz
سواها قلبي

avatar

عدد المساهمات : 123
تاريخ التسجيل : 15/06/2009
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: وصايا التبي صلى الله عليه وآله وسلم لأبي ذر ( رضي الله عنه ) الجزء الثاني   السبت يونيو 27, 2009 5:35 pm

جزاك الله الف خير Smile
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كلى دلع

avatar

عدد المساهمات : 25
تاريخ التسجيل : 27/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: وصايا التبي صلى الله عليه وآله وسلم لأبي ذر ( رضي الله عنه ) الجزء الثاني   الإثنين يونيو 27, 2011 7:43 pm

عطيك العافيه


كلمات ولا اروع

اللهم صلي على محمد صلى الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
وصايا التبي صلى الله عليه وآله وسلم لأبي ذر ( رضي الله عنه ) الجزء الثاني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://3asoolah.roo7.biz :: منتدى الاسلامي-
انتقل الى: